لـمـاذا أسجـل؟

- إمكانية إضافة مواقع إلى دليل الكويت.
- إمكانية المشاركة في مسابقات الموقع.
- إمكانية المشاركة في الاستبيانات الدورية في الموقع.
- والتسجيل مجاني

تسجـيل الدخـول

مستخدم جديد

 

.جاسم مهلهل الياسين لـ «الأنباء»: قلب أنظمة الحكم في الخليج لتحقيق الخلافة الإسلامية وَهْمٌ يعيشه ضاحي خلفان

07/08/2012

فتح مُنظِّر اخوان الكويت والخليج خزائن الأسرار لتاريخ الإخوان في الكويت والمنطقة وكشف خفايا لم تكشف من قبل، وأكد الشيخ د.جاسم مهلهل الياسين أن قلب أنظمة الحكم في الخليج لتحقيق الخلافة الإسلامية وهم يعيشه ضاحي خلفان، والبعض من خارج دول التعاون يملونه إملاء على من عنده استعداد لتلقي هذا الإملاء، مبينا أن إثارة وجود مشكلة بين الإمارات والإخوان موجودة عند خلفان وغيره من الأجهزة الامنية، التي «تقتات» دائما على تصدير صراع وهمي مع الإخوان مثلما كان يحدث في مصر أيام حسني مبارك.

وشدد د.جاسم مهلهل الياسين في اللقاء الذي أجرته معه «الأنباء» وتنشره على حلقات على انه «إذا تقدمت إيران نحو الإمارات، فأول من سيخرج هو ضاحي خلفان وسيبقى هؤلاء الذين يتهمهم ليدافعوا عن الإمارات وسيقفون بوجه المد الإيراني.. هكذا علمنا التاريخ، وقال الياسين ردا على النائب حسين القلاف «النائب الذي قال انه سيكشف حقيقة مؤامرة الإخوان تجاه الإمارات يغفل انه منتم إلى الحوزة الإيرانية انتماء عقائديا ولائيا نظاميا وهي محتلة ثلاث جزر إماراتية كاملة»! وفيما يلي تفاصيل الجزء الاول من اللقاء:

بداية علمت انك عدت من مصر قبل فترة قليلة، كيف كانت الزيارة، وهل التقيت الرئيس محمد مرسي أو المرشد العام أو احدا من أقطاب الإخوان هناك، وهل هناك علاقات قديمة بينك وبين الرئيس محمد مرسي أو معرفة شخصية به؟

٭ نعم كنت في زيارة إلى مصر قبل أشهر قليلة، والتقيت عددا من الأصدقاء ولم ألتق الرئيس محمد مرسي خلال الزيارة ولم ألتق به قبل ذلك إلا مرة أو مرتين عابرتين، لأنني لم أدرس في أميركا، وهناك معرفة شخصية وليست معرفة حديث وأخذ ومناصحة، وبعد فوزه برئاسة الجمهورية مباشرة أرسلت له بمجموعة مقترحات وأرسلت مقترحات أخرى للأستاذ المرشد العام.

ما أهم ما جاء في هذه الرسائل؟

٭ فيما يتعلق بالرئيس قلت له ان مشروع النهضة هو أمانة في عنقه، وهو مشروع للأمة المصرية بأكملها ولا يختص بفئة أو مجموعة أو تنظيم أو حزب، لأنه مشروع إسعادي للأمة كلها، فالأمة المصرية تمثل الأمة العربية بعددها وتاريخها وعمقها وتواجدها في الساحة العربية برأيها السياسي والاقتصادي والكوادر العلمية المختلفة.

ولذلك فنجاح مشروع بالنسبة لنا كأمة عربية هو نموذج، خاصة ان مصر غارقة في الديون الخارجية والمشاكل الداخلية، ولذلك نجاح هذا المشروع هو نجاح للأمة، فإذا نجحت مصر فان المغرب يمكن ان تنجح وليبيا كذلك وتونس والجزائر وغيرها من الدول العربية التي لديها معاناة اقتصادية، وبالطبع دول الخليج لديها ولله الحمد وفرة مالية وهي في حالة نهضة اقتصادية.

ونجاح المشروع النهضوي في مصر لا يترك عذرا لغيرها من الدول التي ذكرناها من دول الربيع العربي وغيرها، فإذا كانت مصر بكل مشاكلها استطاعت ان تحقق نهضة، أفلا يمكن ان تحقق الدول الأخرى هذه الطفرة الاقتصادية والتنمية المجتمعية؟

حكومة قوية

ولكن مشروع النهضة يتطلب حكومة قوية مؤمنة بهذا المشروع حتى تستطيع تنفيذه وهو ما لم يتحقق حتى الآن؟

٭ أنا شخصيا أرى أن التأخر في تشكيل حكومة جديدة لم يكن من الأمور المزعجة، ونأمل ان تكون الحكومة التي تم تشكيلها قادرة على تحمل عبء 60 سنة من الدمار للشعب المصري.

60 سنة أي من ثورة يوليو وليس فقط 30 سنة هي عهد المخلوع مبارك؟

٭ نعم، فنحن نرى ان تدمير الاقتصاد المصري بدأ منذ ثورة 23 يوليو 1952، فمصر بعد ان كانت دائنة للحكومة البريطانية، هي اليوم مدينة للبنك الدولي ودول كثيرة من العالم، ومصر التي كانت غلتها تكفي الشعب المصري والشعوب المجاورة أصبحت اليوم تستورد القمح من كل مكان، وكسوة الكعبة كانت من مصر قبل الثورة واليوم المواطن المصري من اقل دول العالم دخلا و40% منه يعيشون تحت خط الفقر تبعا للاحصائيات العالمية.

إذن فنحن نتحدث عن 60 سنة تقهقر ففي مصر كان الفلاح البسيط يخرج صدقاته واليوم الموظف الكبير يحتاج الزكاة، فبلا شك ان مصر عاشت فترة كبيرة من التقهقر الاقتصادي، وأنا شخصيا أتذكر ان الدينار الكويتي في السبعينيات كان يساوي جنيهين مصريين واليوم يزيد على 21 جنيها.

ونعود إلى أصل الأمر بأنه من المفترض ان تسير خطوات الرئيس في توطيد العلاقات العربية ـ الإسلامية قبل الدولية، فالعلاقات الدولية فقط لاتقاء شرهم، اما العلاقات العربية والإسلامية وبدايتها العلاقات المصرية ـ الخليجية، فيجب أن تعود بأفضل مما كانت عليه، وليست كما كانت في الماضي مبنية على علاقات شخصية، ولكن تعود على أساس ان مصر أمانة للأمة ككل.

وهذا يحتاج إلى رؤية جديدة في العلاقات المصرية الخليجية التي ظلت على مدى الـ 30 سنة الماضية مبنية على العلاقات والمصالح الشخصية من بناء قصور في مصر وأرصدة توضع في بنوك الخليج، وهذا فيما يتعلق بعلاقات الرئيس مرسي الخارجية، أما علاقته الداخلية مع الشعب المصري، فهناك معاناة كبيرة وليس هناك أمة اليوم تعيش في المقابر، لا يوجد أحياء يعيشون في المقابر، و30 مليون مصري ـ تبعا للتقارير الدولية ـ يعيشون تحت خط الفقر، وأول ما طلع هذا التقرير قبل عامين قلت ان هذه بداية الثورة.

ويجب أن يوفر للشباب المصري العمل من بناء مصانع وورش وحتى في المجال الزراعي، وأتصور أنه لو تم استصلاح الطريق الصحراوي بين القاهرة والاسكندرية بشكل حقيقي ومن القاهرة إلى بني سويف فإن كل خريج مصري سيجد مجالا للعمل فورا في مجال الزراعة لو تم توزيع فدان واحد على كل خريج على الأقل وستغتني الأمة المصرية، والسوق الأوروبية تحتاج إلى المحاصيل المصرية بشدة، سواء الفواكه أو الخضار وحتى الورود التي تزدهر في وقت تكون أوروبا بحاجة ماسة لها، فمثلا يصل سعر الوردة في بعض الأوقات في هولندا إلى 5 دولارات نظرا لموسم الثلوج المتواصل وهم في أمس الحاجة إلى الورد في الوقت الذي يكون سعر الوردة في مصر جنيها واحدا أو أكثر قليلا، فكيف سيكون حجم الربح على المصريين من موسم الورود فقط، وهذا دخل يضاهي دخل قناة السويس.

إضافة إلى زراعة الزيتون والنخيل وغيرها من الزراعات المنتجة التي تكفي الأمة المصرية وتصدرها إلى مختلف دول العالم.

رسالتي إلى مرسي

وهل رد الرئيس مرسي على رسالتك ومقترحاتك؟

٭ أرسل رسالة لي عن طريق احد أصدقائي بأن هذا عبء ثقيل وحمل كبير ولا يعين عليه إلا الله، وهذا ما صدرته له في أول الرسالة كما قال عمر بن عبدالعزيز «اني أعالج امرا لا يعين عليه إلا الله، كبر عليه الصغير وشاب عليه الكبير» والرجل صدر بنفس الكلمات بان هذا امر لا يعين عليه الا الله ثم بدعاء الصالحين، الرجل نحسبه ربانيا يتعامل مع الله ـ سبحانه وتعالى ـ ومن يتعامل مع الله فسيكفيه المؤن التي كان الناس يبذلونها بجهودهم البشرية.

ولكن هذا الرجل الرباني هل يستطيع تحقيق نهضة في مصر ومازال كما يصفه الجميع بأنه رئيس منزوع الصلاحيات حتى الآن، وهل تعتقدون ان العسكر في مصر سيسلمون السلطة بشكل كامل بعد 60 سنة من هذه السلطة المنفردة، خاصة انه ليس كل الشعب مع مرسي فهناك قرابة 50% من الناخبين لم يعطوا اصواتهم لمرشح الاخوان في الانتخابات الرئاسية؟

لقراءة بقية الحوار من خلال الرابط التالى :

http://www.alanba.com.kw/ar/kuwait-news/315450/07-08-2012

للتعليق: http://mobashernews.net/news/21838

روابط ذات صلة


جريدة الأنباء

الشخصيات في هذا الخبر


جاسم بن محمد بن مهلهل الياسين

مشاركة